المقاومة تنتصر وباتت تجني ثمارها

10 شباط 2019
84 times

 

هذه مقاومة شاملة، متماسكة، متواصلة ومقاومة تحقيق النصر وليس فقط مقاومة من أجل ضرب الفاشية. مقاومة لإفشال المؤامرة الدولية التي استهدفت...

 

كالكان: المقاومة تنتصر وباتت تجني ثمارها

أوضح عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني (PKK) دوران كالكان أن المقاومة وحدها هي الطريق إلى النصر، وأن انتصارات ونجاحات الشعب الكردي ماهي إلا نتيجة لنضالهم الطويل.

 

تحدث عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني (PKK) دوران كالكان إلى صحيفة "Yenî Ozgur Polîtîka" عن حملة المقاومة الشاملة التي أعلنتها حركة التحرر الكردستانية على كافة الصعد، مشيراً إلى حملة الإضراب المفتوحة في عموم كردستان والخارج بقيادة البرلمانية ليلى كوفن.

 

وأوضح كالكان أن مقاومة ونضال ليلى كوفن ووزنها السياسي ساهم في تمدد المقاومة وانتشارها كالنار في الهشيم، وأن هذه المقاومة الواسعة أثرت وبشكل كبير على الحالة السياسية وعلى ذهنية السلطة الفاشية المهيمنة على تركيا وأظهرت حقيقة الفاشية للعالم.

 

وقال: "بعد تمدد هذه المقاومة وانتشارها باتت السلطة الفاشية مجبرة على التعاطي مع الموقف بشكل يضعف المقاومة وبهذا بدأ بممارسة الحرب الخاصة. وفي 12 كانون الثاني الماضي سمحت لشقيق القائد أوجلان "محمد أوجلان" بزيارته في إمرالي، وفيما بعد إطلاق سراح كوفن بهدف إضعاف وكسر المقاومة".

 

وتابع: "ماذا نفهم من هذه النتيجة وردة فعل الفاشية؟ أولاً: نفهم أن هناك محاولات من قبل السلطة الفاشية في تركيا هدفها كسر المقاومة والنضال وعليه يجب اتخاذا الخطوات الواجبة وتصعيد النضال. ثانياً: المقاومة باتت تؤتي ثمارها وتحقق النجاح، فالشهيد مظلوم دوغان كان يقول: "الاستسلام هو طريق الخيانة، والمقاومة هي طريق النصر"، وهذه هي الحقيقة فما نجاحات الشعب الكردي إلى اليوم إلا ثمار لمقاومة طويلة".

 

وأكد أن "ما تحقق حتى اليوم هو نتيجة الحملة الأخيرة للنضال والمقاومة هي نتائج إيجابية. وبات واضحاً للجميع أن المقاومة وحدها والإصرار عليها تحقق نتائج".

 

وواصل حديثه: "ثالثاً: يجب فهم المقاومة بشكل جيد وحتى يكون بمقدورنا مواصلة المقاومة يجب أن نتحد مع المقاومة ونفهم أهدافها وأسبابها بشكل جيد. ليلى كوفن تقول: "يجب رفع العزلة المشددة عن أوجلان"، مطلب كوفن ليس فقط رفع العزلة عن أوجلان بل هي في نفس الوقت تشير إلى انتهاكات الدولة التركية لقوانين البلاد وتدعوها إلى الالتزام بقوانينها. كوفن بهذا تؤكد أنها على حق وما تطالب به مطلب شرعي لا أحد ولا حتى السلطة الفاشية قادرة على إنكارها، من هنا كوفن تكسب شرعية المقاومة وهذا امر مهم للغاية".

 

وشدد كالكان على ضرورة فهم المقاومة بالشكل الحقيقي، مضيفاً: "هذه مقاومة شاملة، متماسكة، متواصلة ومقاومة تحقيق النصر وليس فقط مقاومة من أجل ضرب الفاشية. مقاومة لإفشال المؤامرة الدولية التي استهدفت الشعب الكردي في شخص القائد أوجلان والتي دخلت عامها الحادي والعشرين وكسر جدار العزلة المشددة في إمرالي".

 

وأضاف "هذه المقاومة ستستمر حتى تحقق هذه الأهداف. لهذا فالذين يعتقدون أن المقاومة ستنتهي في منتصف الطريق دون أن تستمر حتى تحقيق هذه الأهداف يفكرون بشكل خاطئ، ونتيجة هذا التفكير سيهزمون في نهاية المطاف. وعلى الجميع أن يفهم حقيقة هذه المقاومة وأن يعلم أنها لن تنتهي ما لم تحقق أهدافها، وعليه على الجميع أن يحضر نفسه للمشاركة وخوض النضال على هذا الأساس. ومحاولات إضعاف المقاومة تؤكد الرعب الذي دخل مفاصل الفاشية نتيجة هذه المقاومة الكبيرة وعليه على الجميع أن يفهم حقيقة ما حققته المقاومة إلى اليوم وأن يشارك بكل قوته انطلاقاً من تلك الحقيقة".

 

واستطرد: "المقاومة اليوم بلغت مرحلة مهمة وحساسة للغاية، وإذا ما استمرت بهذه الوتيرة وتمكنت من مواصلة طريقها دون الوقوع في شرك الفاشية، وإذا ما تطورت وتعددت حملات الإضراب ونظمت فعاليات على المستوى السياسي، الاجتماعي والعسكري فمؤكد أنها ستتمكن من دحر الفاشية والقضاء عليه خلال الأشهر القادمة، لهذا نؤكد على ضرورة تصعيد النضال والمقاومة في كل مكان".

 

وعن نضال ليلى كوفن قال كالكان: "كوفن وبهذه الحملة أرادت أن تظهر ميراث المقاومة الكبير من جديد ودفعها إلى التحرك من جديد وتحويلها إلى حركة اجتماعية. وحقيقة أنها تمكنت من تفعيل دور المجتمع ودفعه إلى التحرك ضد الانتهاكات، أظهرت الوجه الحقيقي للمقاومة الشعبية".

 

وعبر عن تضامن حركتهم مع الحملة مضيفاً: "كحركة نحيي نضالها الكبير الذي أظهر خط وفكر أوجلان من جديد في مرحلة كانت بحاجة إلى هذه النهضة".

 

وختم حديثه بالقول: "مرة أخرى وفي شخص المناضلة ليلى كوفن نحيي جميع المناضلين المشاركين في حملات الإضراب المفتوحة".

Rate this item
(0 votes)